الأوقاف تنظم المؤتمر العلمي (جهود د. يوسف القرضاوي في خدمة الإسلام ونصرة القضية الفلسطينية)

أجمع مشاركون في مؤتمر علمي عقدته وزارة الأوقاف والشئون الدينية في قاعة رشاد الشوا بغزة بعنوان "جهود الدكتور يوسف القرضاوي في خدمة الإسلام ونصرة القضية الفلسطينية". على أن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي أعاد للقضية الفلسطينية هويتها وبعدها العربي والإسلامي وكان له الدور الأكبر في ترسيخ منهج الجهاد بين الأمة.

وشدد المشاركون خلال افتتاح مؤتمر "جهود الدكتور يوسف القرضاوي في خدمة الإسلام ونصرة القضية الفلسطينية" على أن حملات التشويه التي تعرض لها الشيخ القرضاوي تستهدف المنهج والفكر الإسلامي الذي يحمله وأبعاد تأثيره على الشعوب العربية والإسلامية.

من جانبه، قال القرضاوي في كلمة مصورة للمؤتمر: إن " غزة ضربت أروع الأمثلة في الصبر في السراء والضراء وقدمت الشهداء وصبرت على الحصار والتجويع، ورفضت التركيع والتطبيع ", مضيفاً "إنني ما قدمت شيء يذكر فكل ما نقدمه كعلماء للإسلام والمسلمين يسهل ويبطل في أعيننا تجاه ما قدمه أهل فلسطين من أرواح ودماء في سبيل الله".

وأكد على وجوب قول أهل العلم والفقه والدعوة للحق وألا يخافوا في الله لومة لائم، وتكافل العلماء والمسلمين عامة والتحرك لتحرير أرض فلسطين من الاحتلال، قائلاً "ليس هناك أعدل من قضية فلسطين وقد سلبت أرضهم واحتلت وسفكت دمائهم وانتهكت أعراضهم".

وتابع:" لا ينبغي الأخذ بالسلام المزعوم الذي تتحدث عنه "إسرائيل" أو إلقاء السلاح، وعلى كل الشرفاء والأحرار في العالم أن يدافعوا عن فلسطين وأهلها".

وتخلل المؤتمر عقد ثلاث جلسات تضمنت الجلسة الأولى مناقشة دور القرضاوي وجهوده في خدمة القرآن الكريم والسنة النبوية, والجلسة الثانية جاءت بعنوان:"د. القرضاوي ونصرة القضية الفلسطينية". والثالثة :"د. القرضاوي الشاعر والأديب".

هذا واستكملت جلسات المؤتمر الرابعة والخامسة اليوم الأربعاء لتختتم بذلك فعاليات مؤتمر جهود القرضاوي في خدمة الإسلام ونصرة القضية الفلسطينية.