أوقاف غزة تشارك في الملتقى العلمائي الدولي " علماء في مواجهة التطبيع"

مدير أوقاف غزة د. محمد سالم أن التطبيع مع العدو الصهيوني حرام شرعاً، وكبيرة من الكبائر، وهو جريمة في حق الشعب الفلسطيني وأرضه المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، لما يترتب عليه من إغراء الاحتلال لمزيد من التغول ضد الفلسطينيين، ومصادرة الأراضي، وتنفيذ قرارات ضم الضفة المحتلة.

جاء تأكيده خلال مشاركة أوقاف غزة في الملتقى العلمائي الدولي بعنوان "علماء في مواجهة التطبيع" الذي نظمته فصائل المقاومة الفلسطينية بقاعة مقر حركة الأحرار  بمشاركة علماء من داخل فلسطين وخارجها.

وشدد سالم على أن التطبيع يمثل جريمة في حق الشعوب العربية والإسلامية لأنه يفتح الباب للعدو الصهيوني على مصراعيه ليعيث فساداً في أرضهم, داعيًا  الأمة العريية والإسلامية للوقوف في وجه مخططات الاحتلال وسياسات الإدارة الأمريكية ضد القضية الفلسطينية، وتجريم المطبعين.