بيان صادر عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

"ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ"
بيان صادر عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية
حول الإعتداء على مسجد الأنصار بخان يونس
يا أبناء شعبنا الفلسطيني المسلم...
تلقينا في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، ببالغ الأسف نبأ قيام مجموعة من المسلحين باقتحام مسجد الأنصار بخانيونس - بني سهيلا- أثناء تأدية المصلين لصلاة الفجر، فبينما كان المصلون يؤدون صلاتهم، وفي الركعة الثانية تحديداً، إذ فوجئوا بما يزيد عن خمسة عشر مسلحاً يقتحمون المسجد عليهم، ويقومون باختطاف بعض المصليين، دون مراعاة لحرمة بيت الله، ولا لشعيرة صلاة الفجر المعظمة المشهودة؛ مما أفسد على المصلين صلاتهم، وترويع الآمنين الخاشعين.
وعليه فإننا نؤكد على ما يلي:
أولاً: نستنكر الاعتداء على المسجد ومصليه، إذ إن للمساجد حرمة لا يجوز لإنسان أيا كان، أن ينتهكها لأي سبب من الأسباب.
ثانياً: نطالب النائب العام بفتح تحقيق في الواقعة ومحاسبة الفاعلين.
ثالثاً: نطالب الجهة المسؤولة عن هؤلاء المسلحين برفع الغطاء عنهم ومحاسبتهم، ورد الإعتبار لوزارة الأوقاف ولرواد مسجد الأنصار.

والله من وراء القصد.

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية
27 صفر 1442هـ
الموافق14 اكتوبر2020م