الأوقاف تُقرر فتح مساجد محافظتي غزة والشمال ابتداءً من فجر يوم الأحد القادم

قررت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بغزة إعادة فتح مساجد محافظتي غزة والشمال أمام صلاة الجمعة والجماعة ابتداءً من فجر يوم الأحد القادم الموافق 18 أكتوبر 2020م، عدا المساجد في المناطق المصنفة حمراء، وهي بيت حانون، والتركمان بالشجاعية، وذلك وفق الإجراءات الوقائية المتعلقة بمواجهة وباء كورونا.

وشددت الوزارة على ضرورة التزام جميع المصلين بالإجراءات الوقائية وخاصة ارتداء الكمامات طيلة فترة التواجد في المساجد، وإحضار كل مصلٍ مصحفه وسجادة صلاته الخاصة، ولا يُصلي عليها غيره، وترك مسافة مترين بين المصلين في الصف الواحد.

وأضافت: "ونؤكد على ضرورة ترك مسافة متر عند دخول المسجد، والخروج منه، والوضوء في البيت، وعدم استخدام الحمامات، وثلاجات المياه حيث سيتم إغلاقها".

مشيرةً إلى أن شهود الصلوات فقط للأصحاء، ويُمنع حضور ضعاف المناعةِ ، ومرضى الجهاز التنفسي، والأمراض المعدية، والنساء، والأطفال، إلى المساجد.

وأكدت الأوقاف أنها ستتابع عن كثب وبشكل مستمر مدى التزام كافة المساجد بالإجراءات الوقائية، ولن تتساهل في هذا الأمر مطلقًا.

وتابعت: "سنطبق بكل حزم إجراءات التعامل مع المساجد المخالفة وغير الملتزمة وفق دليل الإجراءات الذي تم الإعلان عنه قبل أيام والمنشور عبر موقع الوزارة ومنصاتها المختلفة".

موضحةً أن قرار فتح المساجد في جميع المحافظات يخضع للتقييم المستمر وفق تطورات الحالة الوبائية في كافة المناطق.

وقالت وزارة الأوقاف: "رخصة الصلاة في البيوت مازالت مستمرة، وندعو المواطنين إلى الأخذ بها، وخاصة كبار السن، ولهم أجر الجمعة والجماعة بإذن الله تعالى".

وأضافت: "فتح المساجد سيكون قبل الأذان بعشر دقائق، وغلقها بعد الصلاة بعشر دقائق، ومدة الانتظار بين الأذان والاقامة لا تزيد عن 10 دقائق في جميع الصلوات عدا الفجر 20 دقيقة، وتُمنع نقاط البيع أمام المساجد بعد الصلوات".

وذكرت الوزارة أن فتح المساجد فقط لأداء الفريضة، ويُمنع إقامة أي برامج أو محاضرات أو احتفالات أو حلقات التحفيظ، أو أي أنشطة جمعية، وستبقى مصليات النساء مغلقة، إلى حين تغير المعطيات، ووجود موقف جديد.

وبينت أن مدة خطبة الجمعة لا تزيد عن عشر دقائق، مؤكدةً على الأئمة بعدم الإطالة في الصلوات المكتوبة والتلاوة من قصار السور.

داعيةً جميع المصلين بضرورة اجتناب المصافحة واتباع آداب السعال والعطاس بتغطية الفم والأنف، وعدم التجمهر أمام المساجد لأي سبب، والتعاون مع اللجان المسجدية بتنفيذ الاجراءات الوقائية حفاظًا على سلامة الجميع.

وطالبت الأوقاف جميع العاملين في المساجد بضرورة تنظيف المساجد وتطهيرها يومياً بشكل مستمر، وفتح جميع النوافذ والمحافظة على التهوية الجيدة والتعقيم المستمر لأماكن التلامس، وعدم تشغيل المراوح مطلقاً لأنها تساهم في توزيع الفيروس حال وجوده.