مشاركون يوصون بضرورة تكاثف المؤسسات الإسلامية والدعوية في مواجهة جائحة كورونا

أوصى مشاركون في اللقاء الإلكتروني الدولي بعنوان: (المؤسسات الدينية في مواجهة كورونا "نماذج رائدة وآفاق تطويرية")، الذي نظمته وزارة الأوقاف والشئون الدينية بضرورة تكاتف المؤسسات الإسلامية والدعوية في مواجهة جائحة كورونا والحد من انتشار الوباء، والعمل على مراعاة التوجيهات الإسلامية، والالتزام بالآداب الشرعية بما يحفظ للإنسان صحته البدنية والنفسية.

وشهد اللقاء حضور ومشاركة وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الأغا، ورئيس لجنة استثمار كورونا بالوزارة د. يوسف فرحات، ونائب مدير عام الوعظ والإرشاد د. عبد الله أبو عليان، ومدير دائرة بحوث الدعوة أ. وفا عياد.

ودعا المشاركون في اللقاء الى تعزيز تطبيق الأحكام الشرعية في كل مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية لأنها تحمل الخير للبشرية والسعادة للإنسانية، والتركيز على بناء الشخصية الدعوية من خلال الارتقاء بالأداء سواء عن طريق المجالس العلمية وورش العمل والملتقيات الدعوية أو غيرها من المجالات.

كما وطالبوا بتجنب إظهار الشماتة، وتغذية روح التشفي ممن ابتلوا بالوباء، والتركيز على دور العلماء في مواجهة الجائحة، ونشر الوعي بين الناس من خلال الدورات والبرامج العلمية والدعوية، والابتعاد عند طرح الموضوعات الخلافية المتعلقة بالمذاهب العقدية، أو الفقهية، أو الفكرية.

وأوصوا كذلك باعتماد بإعادة تصويب العادات الاجتماعية، التي أسرفت في الإباحية، ومطاردة النزوات الشهوانية على حساب القيم الإنسانية، والمبادئ الأخلاقية، والأعراف المجتمعية النبيلة، ومحاذرة الوقوع في جدلية المؤامرة، والتدخل البشري في نشر الفايروس، وبث روح التفاؤل وهجر السلبية، والتشاؤم من المستقبل.

هذا وتناول اللقاء مناقشة محورين متخصصين جاء المحور الأول بعنوان: (تجارب مؤسسية وفردية رائدة في المجال الديني)، والذي تحدث فيه د. عبد الهادي الأغا وكيل وزارة الأوقاف حول تجربة وزارة الأوقاف كمؤسسة رسمية في غزة، في حين تحدث د. محمـد همـام ملحم رئيس مركز معراج للبحوث والدراسات عن تجربة البناء العلمي للمركز معراج، و تحدث د. محمد سعيد بكر عضو رابطة علماء الأردن حول تجربة الدعوة الإلكترونية، واستعرض د. مسعود صبري أستاذ مقاصد الشريعة الإسلامية والخبير الفقهي تجربة التأليف والرصد الفقهي.

وناقش المحور الثاني والذي جاء بعنوان: (آفاق تطوير العمل الشرعي في الجوائح والأزمات)، والذي تحدث فيه د. يوسف فرحات رئيس لجنة استثمار كورونا حول التحديات الفكرية والسلوكية والحضارية التي كشفتها جائحة كورونا، وتحدث د. عبد الحليم زيدان رئيس معهد برامج التنمية الحضارية –لبنان- امكانية توظيف الازمات في المجال الدعوي والعلمي، في حين استعرض د. محمد المدهون رئيس مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات استراتيجيات تطوير دور المؤسسات الدينية في الجوائح والأزمات، وتحدث الشيخ د. عمر نوفل قاضي المحكمة العليا بغزة حول استثمار الجوائح في ترشيد العادات المجتمعية (الزواج نموذجاً).